القائمة الرئيسية

الصفحات

محبو عثمان عريوات يثمّنون مبادرة الرئيس ويطالبون بعودته



لاقت الالتفاتة الرسمية والتكريم الذي حظي به الفنان القدير "عثمان عريوات" من طرف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، بمنحه وسام من درجة "عشير" من مصف الاستحقاق الوطني، إشادة واسعة وفرحة عمّت أرجاء الوطن عبّر عنها روّاد التواصل الاجتماعي بمنشورات استحسنت تكريم القامة الفنية وهو على قيد الحياة.

تعليقات أشادت بمسيرة الرّجل الذي قدّم الكثير للساحة الفنية، فكان الأحقّ بالتكريم، واعتبر البعض ذلك نوعا من الوفاء وردّ الجميل لفنان لطالما قدّم فنا راقيا، تقمّص أدوار تاريخية جادة، هزلية وكوميدية وأدخل الفرحة والبهجة على قلوب الملايين، فبرع في "ملحمة الشيخ بوعمامة" (1983) وغاص في قضايا ومشاكل المجتمع، معاناة الكثير من الزوجات والأبناء في" عايلة كي الناس"(1992) و"امرأتان"، وأحبّه الناس في الطاكسي المخفي (1989) وكرنفال في دشرة (1994)، إلى جانب تجسيده الكثير من الأعمال المسرحية الإذاعية وبينها المسلسل الإذاعي "إبراهيم الخليل".

كتب أحدهم "صاحب الروائع الفنية، اقترب من الشعب فخلّد اسمه، أفنى عمره من اجل تقديم رسائل قوية، منحه وسام عشير يتلاءم مع ماقدمه من عطاءات كبيرة"، وعلّق آخر " تكريم الرئيس لعريوات بأعلى وسام وطني تمنحه الدولة كاعتراف لكل من ساهم في اعلاء مكانة الوطن وتعزيزها، تقدير منحه قيمته الحقيقة، يتلاءم وما قدّمه عثمان عريوات محبوب الشّعب، والأهم انه جاء في حياته وليس كما تعوّدنا سابقا كي يموت يعلقولو عرجون"، وطالب جمهوره بعودة "السي مخلوف البومباردي" زعيم الفكاهة الجزائرية إلى الشاشة بعد غياب طويل، وتمكينهم من مشاهدة فيلمه "سنوات الإشهار".
هل اعجبك الموضوع :
الجزائر برس، وسيلة إعلامية لنقل أخر الأحداث في الجزائر لحظة بلحظة بمصداقية وأمانة.

تعليقات