القائمة الرئيسية

الصفحات

تقارير أجنبية تهتم بنوعية الترسانة العسكرية للجزائر


تشير مختلف التقارير الإعلامية إلى الاهتمام الكبير بالترسانة العسكرية الجزائرية، حيث يتم نشر عدة مقالات تتحدث عن أنواع الأسلحة والعتاد العسكري المستعمل في الجزائر، بالإضافة إلى الخوض في آفاق تطويره مستقبلا.

وقد تطرق موقع سبوتنيك الروسي إلى طائرات "ميغ-25" السوفياتية والتي سلمت في السابق وفقًا لتصنيف الناتو إلى الجزائر والهند والعراق وبلغاريا وليبيا وسوريا. وكانت رموزًا حقيقية للقوة العسكرية بفضل الأسلحة الصاروخية القوية والسرعة القصوى التي تصل إلى 3000 كيلومتر في الساعة. لذلك، حاولت بعض البلدان الحصول عليها حتى لمجرد الهيبة.

واستنادا لما أورده هذا الموقع، فإن هذه الطائرات لا تزال تخدم فقط في القوات الجوية للجزائر وسوريا، أما في ليبيا، على ما يبدو، لم تعد هناك نسخ عاملة، حسب صحيفة "روسيسكايا غازيتا". وقليلا ما ترتفع "ميغ-25" السورية إلى الجو، ولكن من حين لآخر تنفذ مهام قتالية: تنفيذ الدوريات الجوية، والتحليق للاعتراض كما حدث، على سبيل المثال، في فيفري 2018، عندما هاجمت الطائرات الإسرائيلية أهدافًا بالقرب من قاعدة تياس الجوية.

واستنادا لذات الموقع، يتم استخدام نفس النوع من الطائرات في الجزائر بشكل أكثر نشاطًا وبحسب بعض التقارير، فإن ما زال هناك 12 من هذه الطائرات تستخدم من تعديلات مختلفة الاعتراضية والهجومية والقاذفة للاستطلاع، كما يوجد أيضا طائرات للتدريبات.

وقد صلت أول Foxbat إلى الجزائر في بداية الثمانينيات ولفترة طويلة كانت أكثر الطائرات قوة في القوات الجوية لهذه الدولة الواقعة في شمال إفريقيا واعتبرت ورقة رابحة قوية أثناء العلاقات الصعبة مع المغرب.ووفقًا للخبراء العسكريين، فإن الطائرات المتبقية قد عفا عليها الزمن، وفي السنوات القادمة سيتعين استبدالها بطائرات أكثر تقدمًا.
هل اعجبك الموضوع :
الجزائر برس، وسيلة إعلامية لنقل أخر الأحداث في الجزائر لحظة بلحظة بمصداقية وأمانة.

تعليقات