القائمة الرئيسية

الصفحات

صراع الكبار حول سوق النفط العالمية..ما محل الجزائر من الإعراب؟


لا تزال حرب أسعار النفط بين المملكة العربية السعودية وروسيا من جهة أخرى مستمرة بحلول شهر أفريل الجاري، الأمر الذي يثير مخاوف وصول أسعار برميل النفط إلى السالب، يحدث هذا في وقت أكدت فيه الجزائر على لسان وزير الطاقة محمد عرقاب، أنها قامت باتصالات ونقاشات مكثفة بدأت بين منتجى أوبك وغير الأعضاء للتوصل إلى طريقة لاستعادة الاستقرار في سوق النفط.

ومع ارتفاع العرض بصورة هائلة وتراجع الطلب على الخام الأسود، أكدت "غولمدان ساكس" التي تعتبر إحدى أعرق مؤسسات الخدمات المالية والاستثمارية في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم، أن استمرار الوضع على ما هو عليه يعني وصول المخازن والمصافي وأنابيب وناقلات النفط إلى أقصى قدرتها الاستيعابية وهو أمر لم يحصل منذ العام 1998، ما يعني أن النفط المنتج لن يجد سعة أو وجهة يقصدها.

هذه التطورات دفعت بالمملكة العربية السعودية، اليوم الخميس، للدعوة إلى عقد اجتماع عاجل لدول "أوبك +" للتوصل لاتفاق يعيد التوازن لسوق النفط. وبالمقابل أشارت تقارير اليوم، إلى تسجيل ارتفاع في أسعار النفط العالمية بأكثر من 6% خلال تعاملات ليواصل الخام الأمريكي مكاسبه لليوم الثاني على التوالي، وقال الرئيس الأمريكي"دونالد ترامب" إنه يتوقع أن تتوصل السعودية وروسيا إلى اتفاق قريبا لإنهاء حرب الأسعار المحتدم بينهما .وأوضح ترامب إنه تحدث مؤخرا مع قادة السعودية وروسيا ،ويعتقد أن البلدين سيبرمان صفقة لإنهاء حرب الأسعار بينهما في غضون أيام قليلة، الصفقة تتضمن خفض إنتاج يعيد الأسعار إلى الارتفاع.

الجزائر ووسط هذه لتطورات لطاما أبدت استعدادها لخفض الإنتاج اليومي من النفط ودعت جميع الأطراف المعنية بالعملية الإنتاجية إلى هذا الخيار في إطار الحوار والتشاور، ليبقى مصير سوق النفط بمدى استجابة روسيا إلى مطلب خفض الإنتاج وتوافقها مع كل من السعودية والولايات المتحدة الأمريكية بما يسمح بتفادي كارثة عالمية في ظل الانتشار الرهيب لجائحة كورونا، الجزائر تواجه ظرفا اقتصاديا وصحيا صعبا ارتبط بأزمة اقتصادية حادة بسبب اعتماد الاقتصاد الوطني بطريقة شبه كلية على الريع البترولي، وبالتالي فهي مطالبة لتكون أكثر يقظة وحذرا وتلعب دورا أكثر ايجابية لترجيح الكفة لصالح دول الأوبك بما يضمن تحقيق توازن في سوق النفط العالمية.
هل اعجبك الموضوع :
الجزائر برس، وسيلة إعلامية لنقل أخر الأحداث في الجزائر لحظة بلحظة بمصداقية وأمانة.

تعليقات