القائمة الرئيسية

الصفحات

الحجر الصحي للجزائريين القادمين من فرنسا ومصر

سابق الجزائريون الذين أوجدهتهم الأقدار خارج الجزائر، عقارب الزمن، من أجل ايجاد مكان لهم في الرحلات الأخيرة التي خصصتها الجوية الجزائرية، وشركة نقل المسافرين البحرية، وبرا من تونس، قبل غلق الجزائر لحدودها البحرية والجوية والبرية بدءا من ليلة اليوم.

وخصصت الجوية الجزائرية عدة رحلات خاصة لإجلاء الجزائريين العالقين في الخارج، حيث برمجت رحلتين من مطار "أرولي" بباريس، ورحلة من مرسيليا، ورابعة من ليون, كما خصصت رحلة خاصة واحدة لايجلاء جزائريين عالقين في مطار القاهرة، وتعتبر هذه الرحلة الأخيرة القادمة من مصر، قبل تعليق جميع الرحلات.

كما ينتظر أن تصل عصر اليوم، باخرة محملة بأكثر من 700 مسافر من مرسيليا نحو وهران، ستكون هذه الرحلة ما قبل الأخيرة، إذ يتوقع ان تصل رحلة أخرى غدا الخميس تحمل أكثر من 900 مسافر قادمة من مرسيليا، التي شهد مينائها طوابير طويلة للمهاجرين الجزائريين الراغبين في العودة لأرض الوطن.

وكإجراء وقائي، قررت السلطات الجزائرية، تحويل المسافرين العائدين البالغ عددهم 180 وطاقم الطائرة من مصر اليوم، على الحجر الصحي، في فندق "متاريس" بتيبازة، لمدة 14 يوما، فيما يتم تحويل مسافري باخرة "الجزائر2" القادمة من مرسيليا نحو وهران، الحاملة لـ 900 شخصا بين مسافر وطاقم السفينة، إلى مركب الأندلسيات بوهران التابع لمجمع فندقة سياحة وحمامات، فيما سيوجه مسافرو رحلة الخميس من مرسيليا نحو فندقي "الرياض سيدي الفرج" و"مازفران زرالدة".

كما تم صباح اليوم تحويل حافلة قادمة برا من تونس، على الإقامة الجامعية في الطارف، لإبقائهم في الحجر الصحي إلى حين خروج التحاليل الطبية الخاصة بهم .
هل اعجبك الموضوع :
الجزائر برس، وسيلة إعلامية لنقل أخر الأحداث في الجزائر لحظة بلحظة بمصداقية وأمانة.

تعليقات