القائمة الرئيسية

الصفحات

مسعود عمراوي: "لن تكون السنة الدراسية بيضاء"


قال البرلماني والنقابي في قطاع التربية مسعود عمراوي أن الجزائر في منأى عن سنة دراسية بيضاء لعدة اعتبارات، أوضحها عمراوي في هذا المنشور.

"كثر الاتصال بي هذه الأيام خاصة الأولياء - عن شبح السنة البيضاء على غرار الجدل القائم من مختلف شرائح المجتمع لا قدر الله لو استمر هذا الوباء ، وهذه الأزمة ، وفي اعتقادي بأن الجزائر في منأى عن السنة البيضاء نهائيا خاصة وأن أبناءنا التلاميذ في كل الأطوار وبدون استثناء أجروا اختبارات الفصلين الأول والثاني ، وحتى في الظروف الاستثنائية فإن التلميذ حين يصاب بمرض في الثلاثي الأخير ويقدم الشهادات الطبية خاصة إن كانت هناك شهادة إقامة بالمستشفى تحتسب له نتائج الفصلين فقط للاعتماد عليهما في الانتقال إلى القسم الأعلى من عدمه .

كما أنه في العموم فإن الثلاثي الأخير لم تبق فيه إلا دروسا قليلة يمكن استدراكها إن تعافت الأمور إن شاء الله في الدخول المدرسي الذي يرتكز فيه عموم الأساتذة على المراجعات خلال الأسبوعين الأولين ، وبالفعل يمكن استدراك ذلك خاصة وأن الدروس في المواد العلمية مرتبطة ببعضها .

ويبقى الإشكال الحقيقي في الشهادات الرسمية " السنة 5 ابتدائي ، شهادة التعليم المتوسط ، شهادة البكالوريا " في تصوري بإمكانية اجتياز هذه الامتحانات في كل الحالات ، فقط بتسخير كل موظفي القطاع بالعدد الكافي مع توفير الإمكانات والظروف اللازمة ، باعتبار الضرف بحاجة لتكاثف جهود الجميع ، بوضع في كل قسم 10 تلاميذ ممتحنين فقط مع التوعية الكاملة ، وتنظيف الأقسام وتعقيمها في حملة وطنية واتخاذ كل سبل الوقاية .

والأهم من كل هذا وذاك هو الوعي بمدى مخاطر الاستهزاء وعدم الحيطة والحذر ، وعدم الامثال والاستماع للنصائح المقدمة لتفادي العدوى ، والقضاء على الفيروس من خلال الحجر الصحي لأن الذهنيات مازالت لم تتأقلم بعد مع هذه الظروف ولم تستسغها ، كما أن الشعب يعيش بين التهوبل والتقزيم والاستهزاء ، بعيدا عن فقه المرحلة وما تقتضيه من حيطة ووعي وأمل رفعا للمعنويات والتي تعتبر من أكبر عوامل المناعة .
هل اعجبك الموضوع :
الجزائر برس، وسيلة إعلامية لنقل أخر الأحداث في الجزائر لحظة بلحظة بمصداقية وأمانة.

تعليقات