القائمة الرئيسية

الصفحات

تمويل العهدة الخامسة.. علي حداد "اذا مديت دراهم قطعولي راسي"



في المشهد الثالث من جلسات الإستئناف في ملف تركيب السيارات بمجلس قضاء الجزائر، عادت الى الواجهة العهدة الخامسة للرئيس السابق التي أسقطها الحراك الشعبي في فيفري من العام المنصرم بالإضافة إلى اسم السعيد بوتفليقة العلبة السوداء أو كما كان يعرف بالقوة غير الدستورية.
وأهم ما ميز الجلسة في يومها الثالث وقوف الذرع المالي لنظام بوتفليقة رجل الأعمال علي حداد المتهم بالتمويل الخفي للحملة الانتخابية لبوتفليقة، الذي فاجأ الحضور بتراجعه خطوات الى الوراء وانكاره لتورطه في التمويل وتكليفه بمهمة جمع المال عن رجال الأعمال من طرف شقيق الرئيس السابق سعيد بوتفليقة في تصريحات متناقضة مع أقواله في المحكمة الابتدائية بسيدي امحمد وجاءت تصريحاته كالٱتي:

لم أقم بتبييض الأموال انا انتمي لعائلة شريفة
لا انتمي الى اي حزب ولم يكن لي أي بطاقة انخراط مع أي حزب
انا لم أجمع أي أموال للحملة الانتخابية ولا أحد طلب مني تمويل الحملة الانتخابية
السعيد بوتفليقة طلب مني مساعدته في إيجاد محاسب صاحب ثقة لمساعدة مدير المالية فقدمت له صهري
ليس لدي أي علاقة بالصكوك التي دفعها رجال الأعمال
كلمني سعيد بوتفليقة وطلب مني اخفاء مبلغ 19 مليار كانت موجودة في مديرية الحملة كإجراء أمني وبعدها أخرجت هذه الأموال بوصولات
لي حب يدير إشهار يتكلم باسم علي حداد
لم أطلب من محمد بعيري مطالبة عرباوي بتمويل الحملة الانتخابية بالسيارات.

وعلى نفس طريق علي حداد، سار رجل الأعمال و مالك شركة "ايفال",محمد بعيري، الذي نفى التهم المنسوبة اليه جملة وتفصيلا، في مقدمتها المشتركة في التمويل الخفي للحملة الانتخابية للمترشح عبد العزيز بوتفليقة، والاستفادة من مزايا من اعوان عموميين دون وجه حق، لاقامة مصنع لتركيب السيارات للعلامة الإيطالية "ايفيكو", حيث جاءت أقواله كالٱتي:

لم ٱخذ أرض فلاحية من 2011 الى 2017.
لما درت ملف في "كالبيراف" في 2011 لم أحدد المكان هوما اعطاولي قرار قطعة ارض في اولاد هداج لكن لم يعجبني لأنه غير ملائم لنشاط الخزف درت طلب في 2015 على تعويض نشاط.
فارس سلال دخل شريك ب930 سهم دون أموال وخرج ب11مليار سنتيم .
حداد لم يطلب مني الاتصال بمعزوز من اجل تمويل الحملة الانتخابية لبوتفليقة
لم أتصل بعرباوي لتمويل الحملة الانتخابية بسيارات كيا ولم أتدخل في الحملة اطلاقا.

وبما أن في المحاكم، كل شيء مباح، لتبرئة الذمة، فضل رئيس لجنة التقييم التقني بوزارة الصناعة، أمين تيرة، رمي الكرة في ميدان، وزراء الصناعة، في مقدمتهم الفار من العدالة، عبد السلام بوشوارب، وبلغ به الامر حد البكاء،استعطافا للقاضي، و ذلك بعدما افرغ ما في جعبته قائلا:

اللجنة مكلفة من 7 أعضاء لا علاقة لها بالمجلس الوطني الاستثمار ولا بالوكالة الوطنية لترقية الاستثمار.
اليوم اكتشفنا ان الوزير شخص شرفي كل واحد يرمي الكرة على آخر
دوري لم يكن دراسة الملفات كنت أكتشفها داخل قاعة الإجتماعات
قالي بوشوارب ماعندناش الوقت نديرو دفتر الشروط
هل اعجبك الموضوع :
الجزائر برس، وسيلة إعلامية لنقل أخر الأحداث في الجزائر لحظة بلحظة بمصداقية وأمانة.

تعليقات