القائمة الرئيسية

الصفحات

التنمية في الجزائر
سيكون على ولاة الجمهورية تبني استراتيجية عمل مغايرة من الآن فصاعدا، من أجل مواجهة مختلف الرهانات التي تنتظر الجزائر وفي مقدمتها التنمية المحلية بما يضمن التصدي للازمة الاقتصادية الخانقة التي تعرفها البلاد، هي مهمة شبه مستحيلة سيقوم بها الولاة عبر 58 ولاية جزائرية لتطبيق مخطط عمل الحكومة الذي صادق عليه نواب المجلس الشعبي الوطني بالأغلبية، مخطط نفسه بحاجة إلى مصادر تمويل حتى وان كان مخططا استعجاليا ومؤقتا، في انتظار تبني استراتيجية وطنية تسمح بإرساء قواعد نظام اقتصادي في اطار مقاربة تخطيط طويل المدى.
تصريحات الوزير الأول عبد العزيز جراد، وهو في لقاء مع ممثلي الشعب، وجها لوجه، حملت كثيرا من التفاؤل والأمل الذي وجب ترجمته في الميدان حتى يستفيد الجزائريون من مختلف برامج التنمية ومن قرارات رئيس الجمهورية التي حملها مخطط عمل الحكومة، بما يسمح بتحسين القدرة الشرائية وحياة الجزائريين ككل من خلال دعم مختلف مجالات التنمية.
في هذا السياق قال جراد، إن اجتماع الحكومة بالولاة الذي قرره رئيس الجمهورية خلال الأيام القليلة المقبلة سيحدد الأولويات ويترجم الإجراءات ويضبط الآجال بدقة للتطبيق الفعلي لكل ما جاء في برنامج الحكومة وعلى رأسها تنفيذ المخطط الاستعجالي لتدارك فوارق التنمية المحلية، خاصة بالمناطق الجنوبية والجبلية والريفية وفي ضواحي المدن.
كما طمأن نواب المجلس الشعبي الوطني بخصوص الانشغالات التي عبروا عنها لدى مناقشتهم لمخطط عمل الحكومة، حيث أكد أن الحكومة تعي خصوصية وأولوية وحساسية ملف التنمية وتعرب عن استعدادها للعمل من أجل التكفل بهذه الانشغالات لضمان التنمية المتوازنة عبر كافة جهات الوطن دون إقصاء أو تهميش، موضحا أن الموضوعَ الذي كان المحور الأساسي لتدخل غالبية النواب، يشكل أولوية قصوى لدى الحكومة التي لا تشاطرهم التشخيص فحسب، بل أيضا ضرورة توفير ظروف العيش الكريم لكل مواطنينا أينما وجدوا ومهما كانت ولاية إقامتهم.
وأكد بالمناسبة التزام الحكومة في هذا المجال بضمان استمرار برامج البنى التحتية والتجهيز في مختلف مناطق الوطن, وفق مقاربة تشاركية جديدة، مشيرا في هذا الشأن إلى أن العمل جار حاليا لمراجعة المدونة الوطنية للمشاريع التنموية خاصة تلك التي جمدت أو أجلت أو لم يشرع فيها بعد وإعادة ضبط أولويات تنفيذها في كل ولاية على أساس الاحتياجات الفعلية والإمكانيات المتوفرة والعائد الاجتماعي والاقتصادي وحسب خصوصيات كل منطقة.
هل اعجبك الموضوع :
الجزائر برس، وسيلة إعلامية لنقل أخر الأحداث في الجزائر لحظة بلحظة بمصداقية وأمانة.

تعليقات