القائمة الرئيسية

الصفحات

أساتذة التعليم الإبتدائي يردون على القمع بالإضراب المفتوح!


الصحف الجزائرية اليومية - أكد الأستاذ "عبد الوهاب نعجي" عضو التسنيقة الوطنية لأساتذة التعليم الابتدائي، أن التنسقية تعتزم التوجه نحو إضراب مفتوح إبتداء من تاريخ 2 مارس القادم، بالإضافة إلى مقاطعة إمتحانات الفصل الثاني، والمهام الغير البيداغوجية كالحراسة والإطعام ، وأضاف الأستاذ نعجي في حوار خاص أن قرار الإضراب المفتوح جاء بعد مشاورة مع زملائه الأستاذة ،الذين إعتبروا أن ما وقع من تضييق وقمع في 17 فيفري من طرف السلطات الجزائرية إهانة كبيرة في حق الأستاذة، لا يجب السكوت عنها.
فقد حاولوا بكل الطرق الضغط على الوزارة الوصية من أجل فتح باب الحوار، دون تعريض مصلحة التلميذ الجزائري لأي خطر، لكن اصرار هذه الأخيرة على صمتها ومواصلة تجاهلها جعل من الإضراب المفتوح ضرورة حتمية.
من جهته أوضح الأستاذ "معريش عبد الباقي "منسق الجزائر شرق ان التنسقيته تتعرض لضغط كبير من قبل الأساتذة ،من أجل التوجه نحو الإضراب المفتوح، خاصة بعد مسيرة 17 فيفري ،وأضاف الأستاذ أن أسباب تماطل تنسقية الأساتذة في الإعلان عن الإضراب المفتوح هي جعل مصحلة التلميذ في المقدمة لما سيلحق التلاميذ من فوضى وتأخر في البرامج ، إضافة إلى عدم حصولها على اعتماد يضفي طابع الشرعية على إضرابها ويكفلها أمام القانون، كذلك الصعوبات والمشاكل التي قد تواجه الأساتذة المضربين والتي قد تصل الى حد الفصل من التدريس.
وقال منسق الجزائر شرق، أن مطلبهم الأول هو التحاور مع وزير التربية الجزائري شخصيا وليس مع ممثليه، من أجل إيجاد حلول جذرية لمطالبهم التي أوضح بخصوصها أنها تنقسم إلى مطالب فورية لا تحتاج إلى وقت لتلبيتها، ومطالب أخرى غير فورية يمكن تحديدها بجدول زمني لتنفذيها.

المصدر: الحراك الاخباري
هل اعجبك الموضوع :
الجزائر برس، وسيلة إعلامية لنقل أخر الأحداث في الجزائر لحظة بلحظة بمصداقية وأمانة.

تعليقات