القائمة الرئيسية

الصفحات

هجرة اللاعبين الجزائريين نحو الخارج ... ما هي الأسباب ؟

باتت الهجرة الى أندية دول الخليج العربي، حلم لاعبي بطولة كرة القدم المحلية الجزائرية، بعدما كانت الوجهة الاوروبية هي الخيار الأول، بسبب المستوى الكبير و الإمكانيات التي تمتلكها الفرق في القارة العجوز.

بدأ تدفق لاعبي البطولة الجزائرية بكثرة في السنوات الأخيرة على مختلف دول الخليج العربي، و على وجه الخصوص السعودية، الإمارات العربية المتحدة و قطر.
هجرة اللاعبين الجزائريين نحو الخارج
و تمتلك الأندية الخليجية من الإمكانيات البشرية و المادية، ما يسمح لها بانتداب اللاعبين و المدربين من مختلف أقطار العالم بما فيها الجزائر، التي يبحث محترف كرة القدم فيها عن أي ملاذ ينقذه من جحيم البطولة المحلية، التي تعاني كل انديتها من الإفلاس، و أغلبها مدانة بأموال كبيرة اتجاه اللاعبين و المدربين و صندوق الضمان الإجتماعي و مصلحة الضرائب. وهذه تعتبر أسباب هجرة اللاعبين الجزائريين نحو أندية الخارج خصوصا الأوروبية.

هذا، وبات تواجد الجزائريين مكثفا في البطولات الخليجية ولا تمر جولة في السعودية أو قطر أو الإمارات، إلا ويذكر فيها اسم لاعب جزائري، سواء بالأداء الدفاعي أو الهجومي أو في وسط الميدان.

*مستوى أفضل ورواتب خيالية و بلعمري افضل مثال*

قبل الموسم الحالي، غادر العديد من اللاعبين البطولة الجزائرية نحو الدوريات الخليجية، منهم حراس مرمى دوليين و اخرين في مختلف المناصب.
و من المرتقب أن يرتفع عدد المهاجرين إلى الخليج العربي مستقلا، لأن دول قطر و السعودية و الامارات العربية و البحرين، تضمن الاستقرار للاعبين و تسمح لهم برفع مستواهم الفني و البدني، مثلما حدث مع جمال بلعمري، الذي سمح له تالقه في السعودية، بالعودة الى المتخب الوطني، دون الحديث عن الرواتب الشهرية التي يستحيل ان تقدم لأغلى لاعب في البطولة الجزائرية.
و تجدر الإشارة إلى أن أغلب أندية الخليج العربي، تعتمد على كفاءات عالمية سواء في التدريب أو التوجيه و التحضير البدني و إدارة الفرق، و هو ما يجعلها محترفة تقريبا مثل الأندية الأوروبية.

*بن دبكة وعزي آخر الفارين إلى الدوري القطري*

لم يتردد أيوب عزي و سفيان بن دبكة لاعبا مولودية الجزائر، للحظة في قبول عرض فريق أم صلال القطري، بحيث غادر الأول للتوقيع على عقده قبل ثلاثة أسابيع و الثاني سيطير غدا، إلى قطر، بعدما اتفق مع إدارة العميد على المغادرة.
و رغم تنافس المولودية على الأدوار الأولى في البطولة المحلية، الا ان اللاعبين قررا الرحيل، لاسيما و انهما لم يستلما مستحقاتهما المالية منذ عدة أشهر.
و رفض عزي و بن دبركة، تقديم شكوى لدى لجنة فض النزاعات التابعة لإتحادية كرة القدم، تفاديا لتعقيد وضعية العميد أكثر، في انتظار أن تفي إدارة المولودية بوعودها و تضخ أموال اللاعبين في ارصدتهما البنكية لاحقا.

*فاروق شافعي و نعماني غادرا إلى الدوري السعودي*

غادر المدافع فاروق شافعي، فريق مولودية الجزائر شهر ديسمبر الماضي، نحو نادي ضمك السعودي، و رغم أنه فريق متواضع إلا أنه يضمن للاعبه الجزائري راتب لا يحلم باستلامه في المولودية، كما أنه يستلم مستحقاته المالية شهريا، وليس كما كان عليه الحال في اتحاد العاصمة و العميد الذين حمل شافعي ألوانها.
هذا، واستغنى لاعب شباب بلوزداد السابق، محمد نعماني، عن رواتب سبعة أشهر لفريقه مقابل الحصول على ورقة تسريحه للانتقال إلى نادي الفتح السعودي، الذي تعاقد معه لمدة ثلاثة سنوات.
و تلقى نعماني، ضمانات بتعويضه عما خلفه في شباب بلوزداد، و هو ما دفعه للرحيل دون الالتفاف إلى الخلف، و رغم ضمان بلوزداد المشاركة في المنافسة الإفريقية الموسم الماضي.

*مزيان يفضل الامارات و صفقة تحويل زماموش للسعودية تعطلت*

فضل لاعب اتحاد الجزائر، عبد القادر مزيان خوض تجربة في الامارات العربية المتحدة، و بالتحديد مع نادي العين الإماراتي، بعدما فشل في الإنتقال إلى أحد أندية الدرجة الثانية الإسبانية الصيف الماضي.
و رفض مزيان، العودة إلى صفوف اتحاد الجزائر الذي اقترح عليه التوقيع على عقد جديد بعدما عاد من إسبانيا قبل بضعة اشهر من الآن، مفضلا التنقل إلى نادي العين في الدوري الاماراتي، و بعد مرحلة الذهاب تم بيع عقده للترجي التونسي هذا الشتاء.
و بسبب التأخر في استلام رواتبه المالية قرر حارس إتحاد الجزائر التفاوض مع نادي أحد السعودي، الذي طلبه مرتين، الأولى، في جانفي 2019، و لكن ربوح حداد، المدير السابق للفريق رفض تحويله، و الثانية، صيف العام الماضي، و لكن الحارس تراجع عن التوقيع بعدما سويت وضعيته المالية.

*ثمانية حراس ينشطون في الدوري السعودي الممتاز*

الغزو الخليجي من لاعبي كرة القدم، لا يقتصر على لاعبي الميدان فقط، بل حتى حراس المرمى، إذ بلغ عددهم ثمانية حراس كلهم أساسيين في الدوري السعودي.
و يتألق الحارس الدولي مصطفى زغبة، مع نادي الوحدة، الذي يلعب الأدوار الأولى في السعودية، إضافة الحارس العنابي رحماني، المغادر من شباب قسنطينة الموسم الماضي، نحو نادي ضمك الوافد الجديد على الدوري السعودي.
و بعد سنين قضاها بين عدة أندية جزائرية هاجر الحارس ناتاش، نحو نادي أحد، الذي قدم معه مستوى طيب، و لكن غادر معه للقسم الثاني، دون ان ننسى بوصوف، حارس نادي الطائي.
وقبل هؤلاء الحراس، فقد غادر ماليك عسلة الموسم ما قبل الماضي من شبيبة القبائل، ليحمل ألوان نادي الحزم إضافة إلى عز الدين دوخة حارس نادي الرائد، ناهيك عن المتألق رايس امبولحي مع الإتفاق.

*غزو آخر على بطولة الدرجة الأولى التونسية*

الوجهة الخليجية للأعبي البطولة الوطنية، تزامن أيضا مع تنقل عدد كبير من اللاعبين المحليين على الدوري التونسي الممتاز، فمنذ الموسم الماضي إلى فترة التحويلات الشتوية لهذا العام، ارتفع عدد اللاعبين الجزائريين في تونس إلى 27 لاعبا موزعين على مختلف الأندية.
ويضم الترجي أكبر عدد من اللاعبين القادمين من البطولة الجزائرية، بحيث بلغ عددهم ستة لاعبين، و هم بدران، بسايح، مزيان، شتي، بن غيث، فيما يلعب لنادي تطواين، ست جزائريين، و يضم الصفاقسي ثلاث لاعبين و ينشط نفس العدد في النجم الساحلي و لاعب واحد كل بن قردان، و آخر في القيروان.
هل اعجبك الموضوع :
الجزائر برس، وسيلة إعلامية لنقل أخر الأحداث في الجزائر لحظة بلحظة بمصداقية وأمانة.

تعليقات