القائمة الرئيسية

الصفحات

المدارس :"مال بلاراعي"... و التلاميذ في عطلة قبل موعدها بأكثر من شهر





رغم أن وزارة التربية الوطنية، قررت عدم تغيير رزنامة العطل الفصلية للموسم الدراسي 2018-2019، تزامنا مع الحراك الشعبي والتغييرات التي شهدتها الساحة السياسية، بما في ذلك رحيل وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، إلا أن
 أغلب تلاميذ الابتدائي يعيشون منذ انتهاء الإمتحانات في حالة من الغيابات اللامتناهية، حيث دخلوا في عطلة غير رسمية، فأغلب التلاميذ توقفوا عن الذهاب إلى المدارس، منذ عدة أسابيع، في حين الموسم الدراسي لم ينتهي بعد، ولعل ذلك يعود إلى أسباب إدارية بحتة، أدت إلى التسيب والإهمال واللامبالاة في تسيير المؤسسات التربوية.
 وجرت العادة أن تستغل هذه الفترة من السنة الدراسية في تصحيح الاختبارات وتسليم النتائج ومعدلات للمتمدرسين، وتنظيم حفلات نهاية السنة، وتوزيع الجوائز على المتفوقين، إضافة إلى تنظيم الرحلات الاستكشافية وتنظيم المسابقات ومختلف النشاطات الثقافية للتلاميذ، قبل خروجهم في العطلة الصيفية، التي حددت وزارة التربية تاريخها رسميا، بدءا من يوم الخميس 04 جويلية 2019، لكن ما يلاحظ ان المؤسسات التربوية خالية على عروشها، لا أساتذة ولا تلاميذ. و حين يطلب المدير من التلاميذ الحضور ينتفض الأساتذة ليقولوا للتلاميذ لا تحضروا،
مع العلم أن عطلة الصيف بالنسبة للإداريين تبدأ رسميا بعد الإنتهاء من كل العمليات المتعلقة بنهاية السنة الدراسية، بما فيها اجتماعات مجالس القبول والتوجيه، ونشر الإمتحانات الرسمية وتسليم الوثائق المختلفة للتلاميذ، إلى غاية غلق أبواب المؤسسات التربوية في الثامن عشر جويلية.
فدفع اجرة الأستاذ لا تتوقف و ان توقفت أقام الأستاذ الدنيا و لم يقعدها، و لكن هل يمكن دفع اجرة دون عمل؟
هل اعجبك الموضوع :
الجزائر برس، وسيلة إعلامية لنقل أخر الأحداث في الجزائر لحظة بلحظة بمصداقية وأمانة.

تعليقات