القائمة الرئيسية

الصفحات

توريط علي حداد لبدوي وسلال في قضيته


التمس وكيل الجمهورية بمحكمة بئر مراد رايس، الاثنين، 18 شهرا حبسا نافذا، في حقّ رجل الأعمال علي حداد، ورئيس “الأفسيو” سابقا، فيما تمّ تأجيل الحكم إلى 17 جوان القادم، حيث لا يستبعد قانونيون استدعاء الأسماء التي ذكرها حداد، ومن بينهم الوزير الأول الأسبق، عبد المالك سلال، ووزير الداخلية آنذاك نور الدين بدوي، وكذا الأمين العام لوزارة الداخلية حسين معزوز، وقد توبع المعني على حداد بجنحة التزوير وتقديم معلومات كاذبة.
وتم تأجيل المحاكمة شهر ماي الفارط بسبب غياب الشهود وهم ثلاثة موظفين بالدائرة الإدارية لبئر مراد رايس، علما أنه تم توقيف علي حداد في مارس الفارط بالمعبر الحدودي لأم الطبول بولاية الطارف عندما كان يستعد لمغادرة الجزائر ليلا.
هل اعجبك الموضوع :
الجزائر برس، وسيلة إعلامية لنقل أخر الأحداث في الجزائر لحظة بلحظة بمصداقية وأمانة.

تعليقات